Pages

الثلاثاء، 31 مايو، 2011

هاتف








لم يصدق نفسه عندما اغلق المكالمة انه استطاع ان يقول ما يجول في باله

وما أرق عليه نومه اشهرا طويله وخطف منه حتي احلامه البريئات

وسرق منه لذة الحياة ومتعتها وأغرقه في بحر لا متناهي من التفكير

في ما كان وما سيكون وما هو كائن بالفعل

لكنه بعد كل هذه الحيرة القاتلة والدروب الملتوية استطاع اخيرا ان يجتاز حاجز

الصمت ويعبر سد الخوف الي خوف اكبر مما سيأتي

اغلق المكالمة علي غير العادة بعدما اعادت له بريق الحياه التي يتمنهاها

ومع كل دقة جديده لهاتفه يلهث قلبه خلفه علي امل ان يكون ما يريد

لكنه يرجع خائب الظن

في انتظار دقة اخري تعيد له روحه



الأربعاء، 4 مايو، 2011

قسم الولاء للرئيس الجديد




أقسم بالله العظيم
أن أكون نظيف اليد ... لا أمس أموال هذا الشعب الشريف
وأن أعمل كل ما هو مفيد لشعبي ... وان أصنع معهم المستقبل الزاهي 
والحلم الغالي ...  والامل الرشيد
وأعاهد الله أن أكون لهم خير الأنس والصديق ... وبحالهم شفيق
وان أكون لقلوب شعبي أقرب..حبيب . ومجدي عنهم لا يغيب
وأن أنقلهم من مراتع الذل الي مراتب العز 
ومن رعاع وعبيد ... الي مستقبل منير وتقدم ثابت
وأن أختار بطانتي من صفوت الناس
حتي تكون ارائهم لي ناصحة ... وأفكارهم عندي عائشة
وأسال الله ان يرقني عدل عمر وحكمة سليمان
وان يقوي عزمي في مواجهة الفساد 
وأن يهبني جمال الهيئة وعلاء الهمة
وان يجعل حكمي مباركا

الأحد، 1 مايو، 2011

بلد بتاعة تكاتك صحيح





من زمان اوي ( مش اوي يعني ) وانا صغير
كانت فيه حكاية مضحكة منتشرة في بلدنا كل واحد
بيحكيها للتاني وهو بيعتبرها انها نادرة من النوادر
لانها كانت غريبة الحدوث في مثل ذاك الوقت بين الناس
الناس اللي كان كل واحد فيهم عارف فين حدوده وفين اخره
ومكنش ابدا حد يتجرأ يعدي الحدود دي اللي كانت كأنها اعراف
وقوانين وتقاليد بين الناس
تعالوا نشوف الحكاية ونشوف الحال اتغير ازاي دلوقتي
اكتر من مليون درجة
القصة وما فيها ان شاب من نواحينا كدا شاف بنت
الله اعلم فين ودخلت دماغه وروح بقي البيت ونام علي ضهره
وقعد يفكر فيها وانها فتاة الاحلام اللي بيدور عليها
البنت دي كانت بتدرس في الجامعة في الوقت اللي كانت
نسبة البنات الجامعيات مش كتير تكاد تكون محدودة جدا
بسبب امكانيات وظروفهم وخوفهم علي خروج البنات لاماكن بعيده
وعيلة البنت كانت عيلة مثقفة ومرموقة اجتماعيا 
اما اخينا فكان تقريبا معاه دبلوم الله اعلم او مكملش تعليمه بس معاه فلوس
عمل ايه بقي علشان ميفكرش كتير ؟ قام بعت الست والدته لبيت البنت
تخطبهاله وراحت الام قعدت مع والد البنت
وقالتله انها عايزة تطلب ايد بنته المصونة لابنها
رد الراجل وسأل السؤال المعتاد : وابنك ياست معاه ايه ؟ او بيشتغل ايه؟
ردت الست وقالت : ابني ياخويا باشمهندس نجار قد الدنيا
وبيتنا اكبر من موقف الاتوبيسات
ضحك الراجل وقالها : ياست انتي جيتي غلط انا معنديش بنات للجواز
وانتهت الحكاية علي كدا بس بقت زي ما قلتلكم حادثة ونادرة يتندر بيها
الناس حتي وقت قريب
ايام ماكان عادل باشا امام بيقول : بلد بتاعة شهادات صحيح
يمكن دلوقتي الحكاية دي بقت ولا حاجة ولو حد سمع عنها الايام دي
هيقول طب وايه يعني ايه الغريب في كدا؟
ايام ما حصلت القصة دي كان الشرط بتاع التوافق العلمي والمادي
شرط اساسي للجواز واستحالة تعرف ان فيه بنت متعلمة حتي لو تعليم متوسط
تتجوز واحد اقل منها ابدا
عارفين ليه ؟
علشان الناس كان عندهم عزة نفس .. كانت بناتهم مش للبيع
مهما كان الشخص او عيلته او فلوسه
الايام دي بقت حاجه تقرف
الناس مش عارف حصل ايه فيها وفي عقليتها
المادة سيطرت علي كل حاجه
وبقي عادي جدا تسمع ان واحدة متعلمة دكتورة. مهندسة. مدرسة
اي حاجه تتجوز واحد مبيعرفش يفك الخط اساسا
الله يرحم ايام زمان
شوفوا دلوقتي نسبة التفكك الاسري والخيانات الزوجية بقت قد ايه؟
شوفوا نسبة الطلاق وصلت بينا لفين؟
لما بتاع التوكتوك بقي يتجوز المهندسه
وابن الجزار يتجوز الصيدلانيه علشان يفتحلها صيديله بفلوسه
ويقعدها في البيت ويقعد هو في الصيديله
وهي تبقي مرات المعلم وهو يبقي الدكتور
علي رأي الجربوع اللي بيقول:
راحت عليكي يادنيا وراح زمن الشهادات

***********



في التدوينة القادمة ان شاء الله
حصريا ولاول مرة علي اي مدونة او موقع
او منتدي اوحتي قناة تلفزيونية
سأقوم بنشر قسم الولاء الجديد
لرئيس الجمهورية القادم
انتظرونا