Pages

الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

عندنا لم تقدر قدامي علي حملي


لا تستغرب العنوان فهذا ابسط توصيف لما حدث ذلك اليوم ( لا اعاد الله مثله )

ذلك اليوم الذي احسست بان كل ما حاولي ينهار فوق راسي واسودت الدنيا في عيني

وبعدما افقت وجدت سؤالا مكتوبا امامي ناظري

اذا كان هذا قد حدث لك في الدنيا تحت سطوة العيبد...... فماذا سيحدث لك في الاخرة تحت سطوة رب العالمين

يااااااااااااااااااااه

اسمحوا لي بان ادع ذاكرتي تحكي لكم ما حدث وليتها لا تخونني

يومها كنت في عامي الجامعي الثالث وبالتحديد في الترم الاول وقد ساء قدرنا جدا نحن طلاب قسم الطبيعه والكيمياء بكلية التربيه

اذ رزقنا باربعه من الدكاتره ( سامحهم الله ) لتدريس كورس الفيزياء وكانهم قد تجمعوا لنا خصيصا ليذيقونا الامرين

فلقد كنا نسمع منهم طلاسم ولا ندري عن ماذا كانو يتحدثون فكل منهم كان يدخل المحاضر ه بمجموعة اوراق ويقراها ثم يخرج

واكاد اقسم انه لا احد منهم يفهم اساسا ماهو مكتوب في هذه الاوراق

المهم كي لا اطيل

لم افهم كلمة واحده منهم الاربعه طول الفصل الدراسي كله واقترب موعد الامتحانات وكنا في فصل الشتاء واعتراني شعور بخيبة الامل وانني لن اجتاز امتحان هذه الماده الا بمعجزة تنزل من السماء

وجاء الموعد المقترب يومها اتصل بي صديقي احمد الجرواني لكي نحضر قبل موعد الامتاحان بساعات نراجع سويا ( هههههههه هو انا كنت فاهم حاجه) ذ هبت اليه وكان ذلك اليوم ظاهرا من بدايته فلقد كان شديد البرد جدا حتي ارتعدت وجسمي كله يرتعش لسببين كلاهما اشد ضراوة من الاخر الخوف من الامتحان والبرد الشديد

دخلنا اللجنة واستلمت ورقة الاسئله ( ولا اراكم الله ) الورقه مرصعه بالطلاسم لاخوه الاربعه وكل منهم يحسب ان مدة الامتحان ملكه وحده امتحان لا تكفيه 10 ساعات جلست اقلب فيها يمينا ويسارا علني اجد شيئا اعرفه فلم اجد الا اشياء بسيطة جدا هي جزء من جزء من جزء في رقم في سؤال من حوالي 20 سؤال ههههههههه ( فهمت حاجه)

كتبت الذي اعرفه ولا اعرف هل هو صحيح ام خطأ تقريبا كان اجابة نصف سؤالين ومر من الوقت نصف ساعه ساعتها احسست بان اصابعي لا تستطيع لمس القلم وبان ضربات قلبي تزداد واحترت ماذا افعل انا لم اغش مرة في حياتي هههههههه ( وحتي لو هغش مين يعرف يغششني دا كلنا في الهوا سوا) فاخذت ادعوا علي الدكاترة واحدا واحدا في اللجنه ولملمت اوراقي وتوسلت للمراقبين بان يدعوني انصرف حتي لا انهار فاخرجوني وبعدما توجهت للسلم لم تستطع قدمي ان تحملني فانزلقت من عي درجاته وشعرت بان نصفي السفلي قد انفصل عني

وعدت للبيت واخبرتهم بما حدث معي وباني لن انجح في هذه الماده

وساءت حالتي النفسيه لكني وجدت شيئا في داخلي يقول لي ( الا بذكر الله تطمئن القلوب) فوالله ما كنت استطيع النوم من كثرة التفكير الا عندما ابدأ في قراءة القران او ترديد بعض الادعيه

وسالت نفسي هذا السؤال

اذا كانت اسئلة الدنيا قد فعلت بي هكذا وهي لاعني شيئا

فماذا لو سئلت يوم القيامه ولم استطع الاجابه؟


ملحوظه انا شيلت الفيزيا دي في الترم الاول ولما ظهرت نتيجة الترم التاني لقيت نفسي اترفعت فيها يعني نجحت بالرأفه

هناك 3 تعليقات:

همس يقول...

اولا ممكن سوال انت ليه ذكرت اسم صحابك مش دا من الملكيه وبعدين دا الطبيعى فى الجامعات بندخل كالحمار يحمل اسفار مش فارقه مين ينجح ومين يجيب تقدير
اللىى عاوز يتعلم عندنا هنا يعلم نفسه بنفسه اه
نسيت ابارك لك على الرافه

beautiful mind يقول...

هههههههه ربنا يبارك فيكي يا همس طبعا لولا الرأفه كان زماني لسه مشرف في الكليه والله اليوم دا بجد كان مأساه يارب يا عسل تفضلي منورانا وبتمني متحرميناش من ارائك الجميله دي

روز يقول...

الحمدلله انك اترفعت احمدربنا وبعدين كل الدكاترة او معظمهم علشان حرام كداااااااااااا
بجد ربنا يسامحهم؟؟؟ انا حاسة بيك لانى زيك نفس مجالك
وحصلت كتير عندى حكاية الخوف دى بس انا دايما بخاف واول سنة ليا ف الكلية ربنا وحدة اللى يعمل بيهااااااااا
ميد ترم وشفوى وعملى
دا انت فى نعمة
احنا عندنا دكتور كان بيسالنا شفوى بيدى بالمينس
تحت الصفر يعنى بجد ناس عجييييييييبة