Pages

الأربعاء، 20 يناير، 2010

دموع في ليلة الزفاف

ازيكم يا هووووووووووووووه
غبت عنكم كتير اوي وبجد والله وحشتني مدونتي
اللي كنت شايل همها وانا هناك
ووحشني كمان الناس العسولين اللي دايما كانوا بيسألو عني
واللي انا بقولهم واالله انا بحبكم من قلبي وربنا يخليكم لي وتنوروا دايما حياتي
وانا الحمد لله كويس اهو وبخير
وبغيب اغيب لكن برجع ليكم تاني لاني ماليش غيركم
ومهما حصل ومهما كان هتفضلوا جوا قلبي
اممممممممممم
مش عارف اقول ايه؟
بس اكيد العنوان شدكم
وعايزين تعرفوا ايه الحكايه
هي حكاية كبيرة اوي
لما سمعتها بجد مكنتش مصدق نفسي
لولا ان اللي حكالي الحكاية دي انا متأكد من صدقه
كنت قولت انها من وحي خياله او من تأليفه
معلش انا هسيبكم دلوقتي عشان لسه جاي من السفر
وانتم عارفين بقي تعب وارهاق وكدا وجعان وعايز انام
بس هسيبلكم حد غيري يحكي الحكاية كلها
بس ركزوا فيها
سلام بقي


**************************
زيها زي اي بنت في سنها فتحت عنيها ع الدنيا
لقت نفسها عايشه حياه مليانه امل واحلام
بتحلم بفارس احلامها اللي هيجي علي حصانه الابيض
وياخدها ويطير علشان تعيش معاه في الجنه الورديه
اللي رسمتها في خيالها واللي بقت تفتح وتغمض عنيها كل يوم
وهي في شوق للحبيب اللي مستنياه
طفله في عمر الورد يادوب عمرها 15 سنه لسه قلبها ابيض
زي الحليب والبراءة ماليه عنيها العسليه وفرحة الدنيا مرسومه
علي وشها الملائكي اللي لسه مجاش عليه اي ذرة غبارتلوثه
بملوثات الدنيا اللي حواليها والمستقبل المجهول اللي مستنيها
وتتقابل مع اول شاب في طريقها ويبدأ القلب الطفولي يعرف ازاي
ينبض ويدق دقات اعتقدت انها الحب ومع نظرات الخجل اللي نظرت بيها
له تخيلت انه فارس الاحلام المنتظر وكانت فرحة الدنيا جواها لما عرفت انه
بيبادلها نفس الشعور وابتدي بينهم كلام وكلام وكلام
وحبها له كل يوم يزيد لغاية ما تخيلت انها من غيره مش ممكن ابدا تقدر تعيش
وانها مستعده تضحي باي حاجه في الدنيا علشانه المهم انه يستني جنيها
مكنتش تعرف انه لص من لصوص الزمن اللي هيسرق اجمل سنين عمرها
لا وفلوسها كمان ويهرب مع اول فرصه
هرب وسابها وهي عز حنينها وشوقها ليه
ولما سالت عنه عرفت انه سافر وانه كان بيتسلي
اه بيتسلي بيها
واسودت الدنيا في عنيها البريئه واصبح ليلها نهار ونهارها ليل
وابتدت صحتها تضعف وكل حاجه في حياته اتاثرت
كانت في الثانويه العامه وطبعا كانت المذاكره هي اول
حاجه تتاثر بالقصة المأساويه دي
وكانت النتيجه الطبيعيه انها تجيب مجموع مش كويس
رغم انها كانت ممتازة دراسيا وكان الكل يتوقع ليها مستقبل
مفروش بالورد
ومن صدمه لاخري تعيش بطلة قصتنا ومن مأساه لاخري
لغاية ما تيجي صدمة العمر بالنسبه ليها
يجي العريس المنتظر
اللي مكنش ابدا في حسبانها . واحد قريبهم من بعيد شويه
جاي بس المره دي مش علي الحصان الابيض ولا ماسك في ايده
ورده حمرا لا دا جاي ومعاه المأذون
وكان رأي الاهل الموافقه علي طول رغم ان بنتهم عمرها 16سنه
وعريس الغفله عمره 26 سنه يعني اكبر منها ب 10 سنه
ولم تنجح توسلاتها ليهم انهم يرفضوا
وافق الاهل بحجة انه الوحيد المناسب ليها
ويقرب معاد الزفه يوم بعد يوم والبنت من دموع لدموع
مش حاسه انها ممكن تتقلبه او تعيش معاه
مش دا اللي كانت مستنياه
مش هو فارس احلامها اللي اتمنت تعيش معاه كل ثانيه في حياتها
وتلبس فستان الفرح الابيض والدموع ماليه عنيها لكن مش دموع فرح
دي دموع الحسره علي ضياع ايام عمرها في حاجات عمرها ابدا
ما فكرت انها تعيشها او تكون ليها
لكن قبل ما تلبس الفستان كانت حاولت الانتحار
ايوه حاولت الانتحار بس قدر ربنا انهم يلحقوها في اخر لحظه
عقلها الطفولي صور لها انها ازاي هعتيش وهي مسلوبة الاراده
ايه فايدة الحياه طالما هنعيش فيها زي العبيد
بلا رأي ولا وجود
مجرد لعب بيحركها غيرنا زي العرايس الورق
وتتجوز
وهي متعرفش حتي ازاي تسرح تشعرها لنفسها
وهتبقي في مكان واحد مع واحد عمرها ما قعدت معاه ساعه علي بعضها
ازاي هتعيش معاه 24ساعه في اليوم
وتيجي ليلة الزفاف اللي بيتمناها اي شاب واي بنت
لانها اهم واجمل ليله في حياته كلها
ليلة العمر
وتودع الاهل والصحاب وتمسك فيهم انهم ياخدوها معاهم
وميسيبوهاش مع الشخص دا
اللي عمرها ما تصورت انها ممكن تحبه في يوم من الايام
ولما اتقفل عليهم باب واحد وشافت قدامها وحش عايز يهجم عليها
ملقتش حاجه غير انها تصرخ من جواها
كان الصراخ سلاحها الوحيد علشان تحمي نفسها من محاولات الفك المفترس
لالتهام جسم ضحيته الضعيف
ويوم ورا يوم ومفيش غير الصراخ
واستمر الموضوع دا لمده شهر وزياده
صاحبنا مفرحش زي اي عريس ممكن يفرح بجوازه
والبنت ما عليها غير انها تهدده بالانتحار لو قربلها
لغاية ما وقعت الضحيه في شباك الصياد
بعد مؤامره مع اهله واهلها انهم يوقعوها في قبضته
بمساعدتهم وباشرافهم وعلي انغام صرخاتها المقهورة
في اشنع وابشع صورة من صورة انتهاك البراءة
ومن بعدها يبدأ البطل الهمام في استعمال سلاح الضرب
اللي بيستعمله اي حد جبان خسيس
مع حد ضعيف قدامه وتتحول حياة البنت مرة تانيه الي ما يشبه الجحيم
كل يوم تدوق الوان شتي من الضرب والتعذيب لاتفه الاسباب
ولما تشتكي لاهلها اللي المفروض هيقفوا معاها
تلاقي منهم اكتر واكتر من اللي بيعملوا جوزها فيها
وبين ضرب وتعذيب وحبس
جواز في المعتقل
تعيش البنت المسكينه
حتي لما قررت انها ترجع تكمل دراستها تاني
رفض انه يصرف عليها
واهي عايشه بلا حياه
بلا روح ولا امل
مع انسان لا يبادلها اي شعور بالانسانيه
سؤال تطرحه فقط
ليه الاهل ممكن يبيعوا ولادهم ؟
ليه بيعجزوا قدام مغريات تافهه
ليه ممكن يضحوا باجمل حاجه عندهم
وايه المقابل؟
وايه النتيجه؟





هناك 11 تعليقًا:

كيــــــــــــارا يقول...

اول تعليق هقرا واجي

كيــــــــــــارا يقول...

اولا حمدالله علي السلامه

مش حسيت غير اني بدمع ايه البشاااعه دي

ليه يبيعوا بنتهم كدا ليه كل دا

هو في كدا اصلا

شمس النهار يقول...

حمد الله علي سلامتك

القصه رهيبه
هو لسه في مجتمعنا ناس بتعمل كده

ده زواج بالاكراه والحره لاتكره

يعني زواج باطل


سلامي

promise is promise يقول...

ربنا يتولاها برحمته

بجد مشكله كبيره والاهل هما السبب وللاسف ما تقدرش تقولهم كده لانهم بيعملوا ده كله من باب الخوف على بنتهم وهما مش عارفين انهم بيرموها فى النار باديهم
ربنا يسامحهم ويتولاها

sookra يقول...

الجواز دا بااااااطل باااااااااطل
والله لها الله البنت دى ربنا معاها
بس ازاى دا يحصل هو لسه فيه ناس كدا

ستيته حسب الله الحمش يقول...

اللي مش غالي عند اهله مش ها يغلى عند الغريب
بس
ربنا ينجيها بكرمه وجوده
واحدة زي دي لسه العمر كله قدامها حتى لو تطلقت من البني ادم مجازيا ده
هل ها ترجع بني ادمة سوية؟
ابدا

فتاه من الصعيد يقول...

انتهاك لادميه انسانه بريئه

تحياتي

هيثــم رمضـــان يقول...

مبدائياً الزواج غير صحيح لأنه لم يتوافر فيه شرط القبول ,والرد علي الأسئلة الأخيرة ليه الأهل بتعمل كده ؟ بتعمل كده بسبب الجهل والطمع الجهل بأصول الزواج الشرعي كي يكون صحيح والطمع في بعض من حطام الدنيا الزائله حتي ولو كان علي حساب بنتهم وحياتها اللي مع كل أسف إدمرت لأنهم كسروا جواها حاجات كتير وطبيعي إنها تتأثر نفسياً فما حدث هو قتل لإنسانيتها وتدمير كل ما هو جميل بداخلها وهمجية غير مقبوله شرعاً وخلقاً , وهذة المواقف أنا لا أستبعد حدوثها بأشكال مختلفة في مجتمعاتنا وفي الغالب مثل هذة المواقف تؤدي في النهاية إلي خبر في صفحة الحوادث فمثلاً قرأت منذ يومين عن إنتحار زوجه 25 سنة متزوجه منذ شهور وأصيبت بالأكتئاب الشديد مما أدي إلي إقبالها علي الأنتحار وإلقاء نفسها من الدور الثامن وأحياناً نقرأ عن قتل الزوجة لزوجها بطرق بشعه وأخيراً نسمع بالخيانات الزوجية فهذة الحاله قد تكون السبب في حدوث مثل هذه الحوادث ولكننا ندعو لها بالصبر علي هذا البلاء وأن يسخر الله لها من يساعدها ويقف بجوارها للتخلص من هذة الحياة المهينه وأن تبدأحياة جديدة لعلها تعوض هذة الأيام الصعبة وأن يهدي الأهل إلي الخير والصواب وأن يُدركوا إبنتهم قبل فوات الأوان فسبحان مُغير الأحوال. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

تحياتي

donya يقول...

مساء الخير

حمد الله علي السلامه
ايه في ايه رجعت لاقيت البلوجر كله مأسي ليه

امشي تاني


كله حزن
حرقت دمي عليها

دي ولاعيشة الكلاب

ربنا يخلصها من ايده

باي

dodoo يقول...

حمدالله على السلامه

حسبى الله ونعم الوكيل فى كل اهل بالشكل ده

بس ايه قمة التخللللللف والبشاعه وانعدام الادميه ده

بجد قصه مستفزه وماساويه جداااا ربنا يرحمها ياارب ويخلصها من الناس دى اللى مايستاهلوش كلمة اهلها

العيسوى الصغير يقول...

السؤال الاهبل طلما هما هيجوزها ليه دخولها ثانوى مش دبلوم ويقصروا الليلة وتبقا حتى عارفة ومستعدة نفسيا ان اول واحد هيشيل ويمشى ومش لسه 4 اريع سنين ولسه بدرى وكده يعنى
اما هى متخلفة او هبلة لانه خلع هى بقا تشوف حياتها وتتاقلم مش تحكم على نفسها ابدية العذاب
اما حكاية عدم شروع الزواج العقد باطل من اوله لاخره من اول الرضا لحد الغش فى العمر والماذون المفروض يشتغل حاجة تانية بعد الحبس طبعا