Pages

الخميس، 14 نوفمبر، 2013

أأنتم والقدر؟





أثناء عودتي من الكلية أنا وصديقي المقرب أحمد
نتجاذب أطراف الحديث وأنا أمشي بجواره يقتلني
الضحك على طريقته في الكلام ... فقد كان ( أسعد الله مساءه )
ذا حس فكاهي لأبعد درجة .. كان يميتني ضحكًا إذا تكلم
يكفيني فقط أن أستمع إ ليه ولا أشعر بنفسي إلا وقد وقفت عدة مرات 
في الطريق لا أقدر على المشي من كثرة الضحك
وكنا في هذا اليوم قد انشغلنا بالحديث عن الاستعداد للإمتحانات 
وجداول المذاكرة وخلافه ... وكان أحمد يحكي لي ما حدث له 
عندما عاد ليلة أمس إلى منزله شديد الجوع فوجد نساء العائلة جميعًا
قد تجمعن داخل البيت وانشغلن بعمل شىء ما..
وعندما سأل جدته عما تفعل أولائك النسوة أخبرته جدته أنهن يقمن بعمل ( مخروطة )
وهي أكلة ريفية مصرية كان أحمد لا يعرفها بسبب قضائه معظم حياته في الأردن
ففضل أحمد أن يصبر على جوعه لساعات أخرى لعله يحظى بوجبة شهية
من تلك ( المخروطة ) التى لا يعرفها ... وعندما حان أوان الأكل تفاجأ
بأن ما اجتمعت عليه النسوة طيلة اليوم ما كان أكثر من ( عجين بسكر )
وهو يروي لي ما حدث وعيناي تدمع من كثرة الضحك على أسلوبه الساخر
وعندما اقتربنا من محطة القطار ذهبنا لشراء شىء ما من أحد المحلات المجاورة
وكان يجلس خارج المحل رجل عجوز بلغ من الكبر عتيًا .. ملابسه قديمة
أكل عليها الزمان وشرب ... قد جلس القرفصاء واضعًا رأسه بين ركبتيه
دخل أحمد لداخل المحل بينما وقفت أنا في الخارج أتابع الرجل وضاع ما 
كنت قد غرقت فيه من الضحك وكأني لم أضحك لحظة
استوقفتني هيئة الرجل وملامحه فقد ذكرني بأشياء هيجت أشجاني
وما استفقت من هذا المشهد إلا على صوت صاحب المحل وهو يسخر
من الرجل ويخبر أحمد أن يناديه باسم ساخر والرجل ينظر في صمت
وما كان من أحمد إلا أن اقترب من الرجل ومد يده إليه مصافحًا إياه
أما أنا فاقتربت منه وأخذت برأسه وقبلته منها قائلا له : ازيك يا والدي؟
فأطرق الرجل لنا برأسه وكأنه لأول مرة في حياته يرى من يحنو عليه
وابتسم ابتسامة المحزون وودعنا بعينيه المتعبتين
فارقناه وصورته وملامحه لم تفارقني إلى اليوم فقد مرات بضع سنوات
وما زلت أذكره... 
رجاء لا تكونوا أنتم والقدر على الناس .....

هناك 4 تعليقات:

شمس النهار يقول...

كتير نقابل ناللحظات
ولا نقابلهم مرة اخري
لكن يتركوا في النفس اثر

ندى الربيع يقول...

قصة جميلة رأيتها كثيراً ولكنى شعرت بها وكأنى أراها لأول مرة وخصوصاً وانت مشغل عليها الميوزيك الحزينة دى
على فكرة مدونتك فيها روح حياتنا فى هذه الدنيا بصورة رائعة
تحياتى على أسلوبك الرائع فى سرد قصة من خلالها نتذكر ما مضى وعيوننا تدمع ...
ياريت تعمل اضافة متابعة لمدونتى عندك عشان أنا مش عارفه اعمل متابعة لمدونتك لان مش لاقيه كلمة متابعة ....
لك منى أرق الأمنيات ؛؛؛؛

beautiful mind يقول...

ندى الربيع
الاضافة موجودة بالفعل
يشرفني وجودك

ندى الربيع يقول...

شكراً لذوقك انك رديت على كلامى
تحياتى ؛؛؛