Pages

الثلاثاء، 12 نوفمبر، 2013

الجواب مش بيبان من عنوانه





وقف الصديقان منبهرين منها لما شافوها قدامهم
حسنة المظهر ... رشيقة القوام ... بيضاء البشرة
تسحر عين كل من رآها
نظر كل منهم إليها بعمق ... وسرح معاها بأحلامه
ووصل لغاية الكوشة والفستان الأبيض وأصير ملكك والدني تشهد
كل دا حصل في ثواني معدودة .. داخل خيالهم هم الاتنين
توارد الأفكار كان عامل معاهم أحلى واجب
وبعد فترة سرحان مش كبيرة .... بص كل واحد للتاني وقاله:
إيه رأيك في البنت دي؟ ..... تنفع؟ ... وكانت الإجابة : فعلا هي
دي فتاة الأحلام اللي فيها كل اللي بدور عليه
ياترى اسمها ايه؟ .... ياترى ساكنه فين ؟ 
طب هي مرتبطة ؟ .... وبعد كمية التساؤلات اللي ملهاش أول من آخر 
قطعت عليهم تساؤلاتهم وسرحانهم المزعوم قائلة لمن حولها:
تعرفوا يا جماعة بنتي طلبت مني أشتري لها فستان عروسة 
عشان عندها حفلة في المدرسة
فتح الصديقان فميهما من الصدمة..... بنتك؟..... مدرسة ؟
 وأكملا سرحانهما لكن هذه المرة سرحان
بطعم الذهولِ

هناك 6 تعليقات:

Aml Hamdy يقول...

أحسن علشان يبطلوا يتسرعوا في أحلامهم وأوهامهم :)

تسلم إيدك ابراهيم

beautiful mind يقول...

ههههههههه
فعلا يستاهلوا
بس هم لغاية دلوقتي مصدومين
عشان بجد فيه ناس مش بيبان عليها السن
يسلم مرورك يا أمل

ندى الربيع يقول...

ذهول بلا إنقطاع
حلوة على فكرة بس فعلاً فى ناس مش بيبان عليها سنها وفى ناس شكلها أكبر من سنها من كثرة الهموم مثلما هناك الأبيض هناك أيضاً الأسود ....
تحياتى وتمنياتى بالنجاح ؛؛؛

شمس النهار يقول...

:))
بعتهم بعته :))

غير معرف يقول...

فقط عاوزةاقول لك انت شخصية سوية وواضحة قل ماتجد ذلك في ايامنا هذه
والقصة حلوة وواقعية ومعبرة .
تحياتى.

beautiful mind يقول...

غير معرف
غاية شكري ليكي على المجاملة الجميلة دي
ويارب تنوريني دايما