Pages

الجمعة، 26 يونيو، 2009

مصطفي


يقول الشاعر:


فكم من صحيح مات من غير علة...... وكم من سقيم عاش حينا من الدهر


مصطفي شاب يبلغ من العمر 26 عاما ... شاب في عمر الورد كما يقولون


شاب كان ينتظره مستقبل ملىء بالاشياء التي طالما ينتظرها الكثير من الشباب الذين هم


في مثل سنه


كان علي وشك اعلان خطبته .... قبل ان يقوم باخر زيارة له الي المصيف في العام الماضي


اعتقد انكم الان تشوقتم لمعرفة من هو مصطفي وما الذي حدث له


لانه يسكن الي جواري فانا اعرفه تمام المعرفه .. الكل يحبه وهو يحب الجميع


صوته الهادىء وابتسامته التي من المحال ان انساها لا يزالان في وجداني اتذكره بهما واتذكرهما به


كان مصطفي عائلا لامه واخته بعد موت والده .. ولم ينل فرصته الكافيه من اجل اتمام تعليمه


لم يدخر جهدا في ان يحصل علي اي عمل ينفق منه علي اسرته الصغيره هذه


وجاء يوم موعود حينما يقرر مصطفي مع مجموعة من اصدقائه ان يسافروا لقضاء يوم في البحر


مثلما يفعل الشباب ممن سواهم ... ولم يعرف مصطفي ولا الذين معه ان هذه الرحله هي الاخيره في حياة مصطفي


حدث هذا في صيف العام الفائت


وذهب الاصدقاء واستمتعوا بيومهم .... وقبل ان يستعدوا للرحيل كان القدر علي موعد مع مصطفي


الذي اراد ان يقفز اخر قفزة له في المياه قبل ان يرحل الي بيته بل اخر قفزة له في حياته


قفز مصطفي .... ليصطدم ظهره باحدي الصخور اسفل المياه ... وهنا يتاثر بذلك عموده الفقري تاثرا شديدا


ويصاب نخاعه الشوكي اصابة بالغه .. اصيب علي اثرها مصطفي بالشلل التام ولم يستطع الحركه


هرع اصدقائه لمساعدته واخذوه الي احدي مستشفيات الاسكندريه .. ومن مستشفي لاخري والكل عاجز عن


مساعدته ومصطفي يئن من الالم وجسده ملقي غير قادر علي الحراك


وبعد ايام من العلاج عديم الفائده يعود مصطفي الي البيت كالطفل حديث الولاده لا يقدر تماما علي فعل اي شىء


بنفسه


زرته مرة لكتي لم استطع ان ازوره الثانيه لانني اصبت بحاله سيئه جدا عندما رأيته فقد تغير تماما


ونحل جسمه وشحب وجهه ولم يعد مصطفي الذي اعرفه


وتتدهور حالته يوما بعد يوم ..... حتي عندما قرر الاطباء انه بحاجه لعمليه جراحيه في النخاع لم يستطع من حوله تجميع


المبلغ المقرر لهذه العمليه رغم ان كل من يعرف مصطفي لم يتوان لحظه في مساعدته


ومضي عام علي هذا الحال والحاله تسوء اكثر فاكثر


وبعد هذه المعاناه تخرج روح مصطفي ويموت الشاب الذي ابكي الجميع دما عليه


فقد كان لفراقه حسرة علي الجميع


رحمك الله يا مصطفي واسكنك فسيح جناته


والهم اهلك الصبر والسلوان ... واعظم الله اجرهم

هناك 15 تعليقًا:

ستيته حسب الله الحمش يقول...

الله يرحم مصطفى رحمة واسعة ويحجب وجهه عن النار
السنة اللي قضاها دي طهور له ان شاء الله

والحقيقة ياابراهيم الموضوع فيه ثلاث نقط مهمة
اولا البلد اللي المواطن فيها ملوش ضهر غير يا المرض يا الموت وفي الآخر سافحينا ضرايب وبيقولوا دي علشانكم وعلشان مدارسكم وعلشان صحتكم وعلشان وعلشان
ثانيا ان مصطفى مخسرش حاجة مهمة زي ما انت فاكر
عيشته على الأرض كانت صعبة زيه زي ملايين منا والآخرة خير وأبقى ولو على جوازه فاياعم حور الجنة احسن وأئمن ومش ها ينكدوا عليه ابدا وربنا يجعلنا وإياه من أهل الجنة
ثالثا اعتب عليك كلمة مقدرتش ازوره تاني لأن ده بيبقى مؤلم لنفسه جدا ولو تعرف المريض بيبقى نايم يقيم في الناس وحتى لو ما اتكلمش علشان كده عيادة المريض صدقة فالله يكرمك لما يكون فيه حاجة كده تعالى على نفسك واحمد ربنا الذي عافاك مما ابتلى به قوما آخرون ومش ها أقول لك قد ايه مهم تسأل على أمه بنفسك بشكل دوري

جبر الخواطر على الله

تحياتي ودعواتي

ديالا يقول...

ربنا يرحمه يارب

سامحني مش قادره اعلق زياده عن كده بجد مش قادره حكايته اثرت فيا اوي

ربنا يرحمه ويصبر اهله

beautiful mind يقول...

دكتورة ستيته

تقبل الله دعواتكم الغاليه

ورحم مصطفي وانعم عليه بالحور العين في الجنه ان شاء الله

بخصوص اني لم اقدر علي زيارته مرة اخري فهذا عيب خطير في شخصيا

وهي اني مصاب بشىء لا اعرفه وهو اني عندما اري منظرا مثل هذا فانه يوثر علي نفسيتي تاثيرا شديدا من الممكن ان اصاب باعياء بعدها وحدث معي قبل هذا

عموما ساحاول في الفتره القادمه ان اتخلص من هذه الاشياء والله المستعان

beautiful mind يقول...

ديالا

تقبل الله دعواتكم

فعلا القصه مؤثرة جدا وانا اعترف انني لم احسن صايغتها بالقدر المناسب لها

رحم الله مصطفي

همسة ايمان يقول...

بجد قصة وجعت قلبى اووووووووى

ربنا يغفر له ويرحمة ويدخله فسيحة جناته

ويصبر اهله ويربط على قلوبهم

ويمكن السنة دى كانت كفارة لذنوبه عشان

يروح لربنا نضيف بجد قصة مؤثرة جدا

بس صدقنى ربنارحمة من العذاب النفسى الى هو

كان فيه

البقاء لله وان لله وان اليه راجعون

تقبــــــ مرورى ــــــل

beautiful mind يقول...

همسة ايمان

تقبل الله منكم الدعاء

وان شاء الله تكون هذه المعاناه في ميزان حسناته

تقبلي مني خالص التحيات

أم مالك يقول...

الله يرحمك يامصطفى رحمة واسعة
انت وجميع موتى المسلمين
كان لى ملاحظى على عدم الزيارة
سبقتنى اليها الدكتورة ستيتة
ووضحتها انت فى الرد
ولكنى فعلا اتمنا ان تتغلب عليها
لان رفع المعنويات للمرضى شىء
اساسى فى علاجهم بالتفاف الناس
حولهم والتخفيف عنهم
عموما رحمة الله عليه

فتاه من الصعيد يقول...

الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
وانا اضم صوتي لصوت د ستيته ...... لو في رعايه طبيه في البلد دي ما كانش ده بقا الحال ..... على الاقل كان عاش السنه دي بصحه وهمه

عمرو يقول...

قل لن يصيبنا اٍلا ما كتب الله لنا
الله يرحمه و يجعل آلامه فى ميزان حسناته .. و ربنا يشفى كل مريض ..
تقبل تحياتى و تقديرى ..

وردة يقول...

ربنا يرحمه ويصبر اهله واصحابه
ويكون ذكري جميلة بينهم
تدوم علي طول الايام
ربنا جعلك سبب ان كل اللي يدخل عندك يترحم عليه
ربنا يرحمه ويسكنه فسيح جناته
امين
سلام

Hossam يقول...

السلام عليكم
ربنا يا رب يشفية ويرحمة ويخفف عنه الامة وانشالله خير له الللى حصلة فالله يعلم ونحن لا نعلم
ليس فى امكاننا الا الدعاء
تحية لك
سلام

فراشة يقول...

انا لله وانا اليه راجعون
اللهم ارحمه واغفر له ووسع له قبره وانره له
اللهم ابدل سيئاته حسنات واجعله من اهل الجنة يا رب العالمين

كم هو الموت قاسى تحولت الفرحة والسرور فى يوم بل فى لحظه الى حزن ثم مرض ثم موت

اللهم انا لا نسألك رد القضاء ولكنا نسألك اللطف فيك

يارب ارحمه واغفرله
وصبر اهله

عمرو وجيه يقول...

رحمه الله

بجد انا لسه يوم الجمعة واحد قريبنا

نفس القصة تقريبا

كان راجع من مصر بالعربية عمل حادثة و اتخبط في الجمجمة و مخه طلع من راسه


بس عاش ممامتش

بس كان ميت اكلينكيا

و قعد سنة كاملة في خالة من فقدان الوعي

حتي مات


اللهم ارحم موتانا يا رب العالمين

ঔღঔ نـــوارة ঔღঔ يقول...

لا حول ولاقوة الا بالله

الله يرحمه ويصبر اهله

ربنا رحمه من هالعذاب الموت ارحم من الوضع الي كان فيه

قصته مؤثرة جدا كان الله بعون اهله

بالتوفيق

همس يقول...

رحم الله مصطفى وجعله عبره للشباب انا بس مش مستقصده الاخ عمرو وجيه بس وصفه مؤلم للحادثه حرام وجعتنا اكتر من هيما هيما اعذرنى وبعتذر لك كان نفسى ابقى اول واحده اقرا مدونتك زى زمان بس انت عارف انه غصب عنى مبسوطه اوى من كتر اصدقائك انت هايل يا هيما