Pages

الأحد، 4 مايو، 2014

يارب اجبرني





وأنا نازل في الأسانسير في أحد الأبراج السكنية العملاقة 
هذا البرج السكني الذي يقطن به العديد من الأطباء والمحاسبين 
والمستشارين وطبعًا زي ما كلنا عارفين لما يكون برج 
أو عمارة سكنية فيه عيادات دكاترة أوأشغال ناس 
بنلاقي في نفس الوقت فيه حرب شعواء بين الناس
 اللي بيجوا يكشفوا عند الدكاترة وبين سكان العمارة الأصليين ..
سكان العمارة موتهم وسمهم إن حد من الناس دول يستخدم الأسانسير
 حتى ولو بيموت والناس التانيين عشان فيه منهم الكبير 
والفقير وذا الحاجه والمريض المكسح فيقعدوا يتحايلوا
على الراجل البواب أكتر من نص ساعه عشان يطلعهم 
ولا حياة لمن تنادى.... وعشان مش أي واحد ينفع في المهمة دي
 فسكان العمارة بيختاروا واحد غتيت أوي ويمسكوه بواب
والراجل الغتيت دا مش حافظ غير كلمة واحدة ( ممنوع )
ممنوع يا حضرت ... ممنوع يا أستاذ ... ممنوع يا أمه
وبالتالي كل توسلات الناس انها تستخدم الأسانسير تذهب مع الريح
وفي نهاية المطاف يضطر المسكين آسفًا إنه يطلع ع السلالم 
للدور الرابع أو الخامس وتخيل بقى حضرتك لما يكون
 أصلا الراجل دا طالع يكشف عن دكتور عظام أو دكتور
 أعصاب يعني رجليه شايلاه بالعافية أصلًا 
تخيل كم المعاناة اللي بيعانيها عشان يوصل
المهم بحكم عملي فأنا من الناس المرضي عنهم اللي 
بيستخدموا الأسانسير مرتين اسبوعيًا
وفي كل مرة لازم الراجل البواب يسألني : رايح فين يا أستاذ ؟
وأرد عليه نفس لرد : يعني أنا بقالي سنه بطلع لسه محفظتنيش ..
 عامة أنا رايح للأستاذ ( س ) اللي ساكن في الدور التامن ...
 يقولي : اه ماشي طب اتفضل هو في الدور التامن
- لا يا خي تصدق مكنتش أعرف طب منا لسه قايلك
نرجع بقى تاني نعيد الكلام م الأول عشان أنا نسيت كنت بقول ايه ... اه
وانا نازل من الاسانسير في احد الأبراج السكنية العملاقة
 ولما وصلت للدور الأرضي وفتحت الباب آخذًا في الخروج
 أفاجأ بامرأة عجوز تستند على يد سيدة أخرى أكثر منها
صحة وأقل سنًا والمرأة العجوز لا تكاد تستطيع المشي
 وقفت أمامي ثم قالت: والنبي يابني عايزة اطلع للدكتور ... 
في الدور الرابع ممكن تركبني الأسانسير وتشغلهولي
فما كان مني إلا أن جريت على الفور وفتحت لها الباب 
وطلبت لها الدور الرابع قائلًا لها:
اتفضلي يا أمي بس بسرعة قبل الراجل البواب ما يشوفك .
ركبت السيدة العجور المصعد وأغلقت الباب وهمّ المصعد بالصعود
 فما كان منها إلا أن قالت لي : روح يابني اللهي تنجبر
......
انتهت القصة لكن لم تنته الكلمة من عقلي
 فمثل هذه الدعوت لا تدعوها إلا السيدات الريفيات
البسيطات فأمي دائمًا ما تقولها لي : 
اللهي ربنا يجبرك يا ابراهيم يابن بطني
وعندما عدت للمنزل وفتحت معجمي لأبحث عن معني الفعل ( جَبَرَ ) 
وإذ بي أجد العجب العجاب
.........
جبَرَ: ( فعل ) جبَرَ يَجبُر ، جَبْرًا وجُبُورًا وجِبارةً ، فهو جابِر ، 
والمفعول مجبور - للمتعدِّي جبَر العظمُ : صلَح جبَر العظمَ المكسورَ : أصلح كسرَه ، وضع عليه جبيرة جبَر القلوبَ المنكسرة : آسى المحزونين ، واساهم جبَر الفقيرَ / جبَر اليتيمَ : كفاه حاجتَه ، 
أصلح حاله ، أحسن إليه ،
  اللهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَاجْبُرْنِي وَاهْدِنِي ( حديث ) جبَر الأمرَ : أصلحه وقوَّمه جبَر الكسرَ : ( الجبر والإحصاء ) أكمله إلى الواحد الصَّحيح
جبَره على العمل وغيره : قهره عليه وأكرهه ، ألزمه إيّاه
جبَر كسرَه : أصلح شئونه وعوّضه عمّا خسِر جبَر خاطرَه / جبَر بخاطرَه : أجاب طلبَه ،
  عزّاه وواساه في مصيبةٍ حلَّت به ، أزال انكساره وأرضاه