Pages

الأربعاء، 27 يناير، 2010

مشاعر متناقضه



مشاعر متضاربة
وأفكار متناقضه
شعور كبير بالسعاده
وبعده
شعور فظيع بالأسي
أحوالي بتتقلب بين كدا وكدا
أنا دلوقتي مثلا بجهز شنطة سفري
عشان مسافر الفجر
متتصوروش كمية الضيق والقرف اللي جوايا
ودا بيحصلي كل مرة في نفس اليوم دا
اللي هو قبل اليوم اللي بسافر فيه
بس المره دي كمية الضيق اكتر
وكمية القرف زايده شويه
وطبعا اكيد كل حاجه ليها سبب
يمكن المرات اللي قبل كدا كان عشان
اني هسيب اصحابي واهلي
والسرير اللي مش بقوم من عليه
وهروح هناك للصحيان قبل الفجر
وصفا وانتباه ومعتدل مارش
المره دي انا اصلا جوايا قلق وحزن
علشان حد معين
انا مش عايزه يخرج من حياتي
لأني كل ما افكر في كدا
بحس اني خلاص
قاربت علي النهايه
مش عارف ليه
يمكن عشان انا حياتي كلها اتعلقت بيه
ويمكن عشان انا معدتش شايف بعنيا غيره
ويمكن عشان هو الشخص الوحيد
اللي مش بلاقي احد اكلمه واحكيله
واترمي في حضنه غيره
انا مش عايز اخسره
لاني لو خسرته هخسر كل شىء جميل في حياتي
احنا اكيد بشر
وطالما احنا بشر
يبقي لازم نخطىء
ولازم بردوا نعفوا ونصفح
اكيد مرارة الكلمات جوايا
هي افصح مني في التعبير عنها
وابلغ مني في وصف حالها
انا مش جاي النهارده عشان انكد علي حد
اكيد كل واحد فينا فيه اللي مكفيه
بس طالما كل واحد فينا بيقول كل اللي في نفسه
وبيلاقي حد يسمعه
قررت اني اقول كلامي دا
لاني لما بحب حد
بحبه بكل ذرة جوايا
وبحب كل همسه فيه
ولما بحس انه ممكن لحظه يبعد
ساعتها كل نقطة فيا بتتأثر
وغالبا مش بترجع زي ماكانت

السبت، 23 يناير، 2010

الموت عشقا ً


لما بنحب بجد بنلاقي كل شىء في حياتنا اتغير
كل حاجه بقي ليها معني......
حتي الحاجات اللي كنا قبل كدا بنعتبرها تافهه وملهاش لازمه
نظرتنا ليها بتتغير ...

مين فينا مقعدش يقرا اول جواب
 وصله من حبيبه كل لحظه
يقراه مرات ومرات حتي وهو حافظه بردو بيلاقي نفسه لازم يقراه
عشان هو حاسس ان روحه فيه
انه حبيبه مسكه وكتبه وحط كل كلمة بشوق دايب جواه
مين فينا مش بيفتكر اول حب في حياته وقد إيه كان قلبه بيدق
جواه لما كان بيشوف حبيبه جاي من بعيد
مين فينا لسه محتفظ بحاجات كتير اوي
وبيقول عنها انها من
ريحة الحبايب

لما بنحب بجد كل حاجه بندوقها بطعم مختلف عن كل مرة
حتي تسريحة الشعر
حتي طريقة لبسنا
حتي رنة الموبيل
حتي اسمنا
اه اسمنا
افتكر كدا اول مرة حبيبك ناداك باسمك
هتقول انها كانت اجمل مرة سمعت فيها اسمي


مين فينا محلمش باحلام كتير اوي نفسه يحققها
احلام بسيطه رغم ان بعضها كان انتحار
الحب كان حلم جميل في حياتنا
لكن تيجي لحظه وتتغير حياتنا تاني
تتغير 180 درجه لنفس السبب
لما اللي بنحبه دا واللي هو كل شىء في حياتنا
بيقرر انه يرحل
يرحل بعيد ويسبنا


بنحس ساعتها بابشع شعور ممكن حد يحس بيه
الم
ضيق
تعب
بعضنا ممكن يستحمل
لانه اتعود انه يستحمل
والبعض ممكن ميستحملش
ويقتله الحنين
لانه بجد كان بيحب
ولان
(بعض الحب يكون الموت)
عشان كدا
يا   كل  من لديه حبيب
لا تسمح لنفسك
ان تجعل من يحبك
يموت عشقا ً ِ

الأربعاء، 20 يناير، 2010

دموع في ليلة الزفاف

ازيكم يا هووووووووووووووه
غبت عنكم كتير اوي وبجد والله وحشتني مدونتي
اللي كنت شايل همها وانا هناك
ووحشني كمان الناس العسولين اللي دايما كانوا بيسألو عني
واللي انا بقولهم واالله انا بحبكم من قلبي وربنا يخليكم لي وتنوروا دايما حياتي
وانا الحمد لله كويس اهو وبخير
وبغيب اغيب لكن برجع ليكم تاني لاني ماليش غيركم
ومهما حصل ومهما كان هتفضلوا جوا قلبي
اممممممممممم
مش عارف اقول ايه؟
بس اكيد العنوان شدكم
وعايزين تعرفوا ايه الحكايه
هي حكاية كبيرة اوي
لما سمعتها بجد مكنتش مصدق نفسي
لولا ان اللي حكالي الحكاية دي انا متأكد من صدقه
كنت قولت انها من وحي خياله او من تأليفه
معلش انا هسيبكم دلوقتي عشان لسه جاي من السفر
وانتم عارفين بقي تعب وارهاق وكدا وجعان وعايز انام
بس هسيبلكم حد غيري يحكي الحكاية كلها
بس ركزوا فيها
سلام بقي


**************************
زيها زي اي بنت في سنها فتحت عنيها ع الدنيا
لقت نفسها عايشه حياه مليانه امل واحلام
بتحلم بفارس احلامها اللي هيجي علي حصانه الابيض
وياخدها ويطير علشان تعيش معاه في الجنه الورديه
اللي رسمتها في خيالها واللي بقت تفتح وتغمض عنيها كل يوم
وهي في شوق للحبيب اللي مستنياه
طفله في عمر الورد يادوب عمرها 15 سنه لسه قلبها ابيض
زي الحليب والبراءة ماليه عنيها العسليه وفرحة الدنيا مرسومه
علي وشها الملائكي اللي لسه مجاش عليه اي ذرة غبارتلوثه
بملوثات الدنيا اللي حواليها والمستقبل المجهول اللي مستنيها
وتتقابل مع اول شاب في طريقها ويبدأ القلب الطفولي يعرف ازاي
ينبض ويدق دقات اعتقدت انها الحب ومع نظرات الخجل اللي نظرت بيها
له تخيلت انه فارس الاحلام المنتظر وكانت فرحة الدنيا جواها لما عرفت انه
بيبادلها نفس الشعور وابتدي بينهم كلام وكلام وكلام
وحبها له كل يوم يزيد لغاية ما تخيلت انها من غيره مش ممكن ابدا تقدر تعيش
وانها مستعده تضحي باي حاجه في الدنيا علشانه المهم انه يستني جنيها
مكنتش تعرف انه لص من لصوص الزمن اللي هيسرق اجمل سنين عمرها
لا وفلوسها كمان ويهرب مع اول فرصه
هرب وسابها وهي عز حنينها وشوقها ليه
ولما سالت عنه عرفت انه سافر وانه كان بيتسلي
اه بيتسلي بيها
واسودت الدنيا في عنيها البريئه واصبح ليلها نهار ونهارها ليل
وابتدت صحتها تضعف وكل حاجه في حياته اتاثرت
كانت في الثانويه العامه وطبعا كانت المذاكره هي اول
حاجه تتاثر بالقصة المأساويه دي
وكانت النتيجه الطبيعيه انها تجيب مجموع مش كويس
رغم انها كانت ممتازة دراسيا وكان الكل يتوقع ليها مستقبل
مفروش بالورد
ومن صدمه لاخري تعيش بطلة قصتنا ومن مأساه لاخري
لغاية ما تيجي صدمة العمر بالنسبه ليها
يجي العريس المنتظر
اللي مكنش ابدا في حسبانها . واحد قريبهم من بعيد شويه
جاي بس المره دي مش علي الحصان الابيض ولا ماسك في ايده
ورده حمرا لا دا جاي ومعاه المأذون
وكان رأي الاهل الموافقه علي طول رغم ان بنتهم عمرها 16سنه
وعريس الغفله عمره 26 سنه يعني اكبر منها ب 10 سنه
ولم تنجح توسلاتها ليهم انهم يرفضوا
وافق الاهل بحجة انه الوحيد المناسب ليها
ويقرب معاد الزفه يوم بعد يوم والبنت من دموع لدموع
مش حاسه انها ممكن تتقلبه او تعيش معاه
مش دا اللي كانت مستنياه
مش هو فارس احلامها اللي اتمنت تعيش معاه كل ثانيه في حياتها
وتلبس فستان الفرح الابيض والدموع ماليه عنيها لكن مش دموع فرح
دي دموع الحسره علي ضياع ايام عمرها في حاجات عمرها ابدا
ما فكرت انها تعيشها او تكون ليها
لكن قبل ما تلبس الفستان كانت حاولت الانتحار
ايوه حاولت الانتحار بس قدر ربنا انهم يلحقوها في اخر لحظه
عقلها الطفولي صور لها انها ازاي هعتيش وهي مسلوبة الاراده
ايه فايدة الحياه طالما هنعيش فيها زي العبيد
بلا رأي ولا وجود
مجرد لعب بيحركها غيرنا زي العرايس الورق
وتتجوز
وهي متعرفش حتي ازاي تسرح تشعرها لنفسها
وهتبقي في مكان واحد مع واحد عمرها ما قعدت معاه ساعه علي بعضها
ازاي هتعيش معاه 24ساعه في اليوم
وتيجي ليلة الزفاف اللي بيتمناها اي شاب واي بنت
لانها اهم واجمل ليله في حياته كلها
ليلة العمر
وتودع الاهل والصحاب وتمسك فيهم انهم ياخدوها معاهم
وميسيبوهاش مع الشخص دا
اللي عمرها ما تصورت انها ممكن تحبه في يوم من الايام
ولما اتقفل عليهم باب واحد وشافت قدامها وحش عايز يهجم عليها
ملقتش حاجه غير انها تصرخ من جواها
كان الصراخ سلاحها الوحيد علشان تحمي نفسها من محاولات الفك المفترس
لالتهام جسم ضحيته الضعيف
ويوم ورا يوم ومفيش غير الصراخ
واستمر الموضوع دا لمده شهر وزياده
صاحبنا مفرحش زي اي عريس ممكن يفرح بجوازه
والبنت ما عليها غير انها تهدده بالانتحار لو قربلها
لغاية ما وقعت الضحيه في شباك الصياد
بعد مؤامره مع اهله واهلها انهم يوقعوها في قبضته
بمساعدتهم وباشرافهم وعلي انغام صرخاتها المقهورة
في اشنع وابشع صورة من صورة انتهاك البراءة
ومن بعدها يبدأ البطل الهمام في استعمال سلاح الضرب
اللي بيستعمله اي حد جبان خسيس
مع حد ضعيف قدامه وتتحول حياة البنت مرة تانيه الي ما يشبه الجحيم
كل يوم تدوق الوان شتي من الضرب والتعذيب لاتفه الاسباب
ولما تشتكي لاهلها اللي المفروض هيقفوا معاها
تلاقي منهم اكتر واكتر من اللي بيعملوا جوزها فيها
وبين ضرب وتعذيب وحبس
جواز في المعتقل
تعيش البنت المسكينه
حتي لما قررت انها ترجع تكمل دراستها تاني
رفض انه يصرف عليها
واهي عايشه بلا حياه
بلا روح ولا امل
مع انسان لا يبادلها اي شعور بالانسانيه
سؤال تطرحه فقط
ليه الاهل ممكن يبيعوا ولادهم ؟
ليه بيعجزوا قدام مغريات تافهه
ليه ممكن يضحوا باجمل حاجه عندهم
وايه المقابل؟
وايه النتيجه؟





الأحد، 3 يناير، 2010

يارب تكوني بخير يا ديالا


السلام عليكم
امممممممممم
مش هقول وحشتوني
علشان مش نسيتكم اصلا ولا روحتوا عن بالي
وعلشان كمان انا مغبتش كتير
انا نازل اجازة سريعه كدا وماشي علي طول
علشان مطولش عليكم

حبيت بس اكلمكم في حاجه
دياااااااااااااااااااااالا
صاحبة مدونة دموع الورد
اكيد كلكم تعرفوها
لانها كانت صديقة عزيزة لكل المدونات بتاعتنا
اختفت يا جماعه
اختفت وسابتنا كدا ولا حس ولا خبر
اخر بوست كتبته  اللي قاللتنا فيه انها اشتغلت
انا كتبت قبل كدا عنها في العيد اللي فات
بس محدش شاف كلامي
لان معظم الناس مقرتش البوست للاخر
ياتري يا جماعه حد يعرف اي حاجه عنها
بس يطمنا عليها
يقولنا هي فين
بس علشان نطمن عليها
ويارب تكون بخير وكويسه